منتديات عشاق الجنان
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى

فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا

كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ونرجوا وننصح بشدة وضع بريد صحيح لكي يتم تفعيل اشتراكك بالمنتدى لتستطيع المشاركة معنا

أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


~¤*~¤*~ منتديات .~. عشاق .~. الجنان ~¤*~¤*~
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حجـــــابي جـــــنتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة الجنان
ادارة الموقع
ادارة الموقع
avatar

انثى عدد الرسائل : 708
العمر : 22
المزاج : الحمد لله على كل حال
تاريخ التسجيل : 01/01/2009

مُساهمةموضوع: حجـــــابي جـــــنتي   الأربعاء ديسمبر 30, 2009 7:43 pm





اياااك ثم ايااك يا اختي "المسلمه"ان تغرك زينه الحياه "الدنيا" فهي داانيه بما فيها من فواحش سببها وساوس الشيطان فلا تعصي ربك يوما لاجل حياه مؤقته لا متاع فيها

وقال أيضاً - صلى الله عليه وسلم
-: « سيكون في آخر أمتي نساءٌ كاسياتٌ عارياتٌ، علي رُؤُسُهنِّ كأسنمةِ
البُختِ، العنوهُنَّ فإنهن الملعونات »


من امثله الكاسيت العاريات :


رؤوسهن كاسنمه البخت






(صحيح) ومعنى كاسيات عاريات أي كاسيات في الصورة، عاريات
في الحقيقة؛ لأنهن يلبسن ملابس لا تستر جسداً ولا تخفي عورة، فالغرض من
اللباس الستر فإذا لم يستر اللباس كان صاحبه عارياًَ. وهذا ينطبق تماماً
على كل الملابس الضيقة والمفتوحة. ومعنى على رؤسهن كأسنمة البخت: أي يصففن
شعورهن من فوق رؤسهن حتى تصبح مثل سنام الجمل. وقال الله - تعالى -: {يا
أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يُدنين عليهن من جلابيبهن
ذلك أدنى أن يعرفن فلا يُؤذَين} وهذا أمر صريح من الله - تعالى -بالحجاب
وأتى في صورة أمر إلى النبي لأهميته، فلو لم يكن الحجاب الشرعي أو الزي
الإسلامي ذا أهمية كبيرة -كما يظن البعض - فهل يأمر به الله على هذا
الشكل؟ وإذا كان الظاهر غير مهم فهل يأمرنا ربنا بأشياء غير ضرورية؟!!

فمن هذا المنطلق نبُيِّن لكم بعض الأحكام التي تُبَصِّرُكِ بمظاهر التبرج؛ فاجتنبيها:
أولاً: حكم لبس المرأة البنطلون..
"لا يجوز للمرأة أن تلبس ما فيه تشبه بالرجال أو تشبه
بالكافرات، وكذلك لا يجوز لها أن تلبس اللباس الضيق الذي يبين تقاطيع
بدنها ويسبب الافتتان بها، والبناطيل فيها كل هذه المحاذير فلا يجوز
لبسها. " وكما أفتى الشيخ صالح العثيمين أنه " لا يجوز لبس البنطلون حتى
لو كان البنطلون واسعاً فضفاضاً لأن تَمَيُّز رِجْل عن رِجْل يكون به شئ
من عدم الستر، ولأن البنطال من لباس الرجال. "

وقد أفتت دار الإفتاء المصرية بما يلي: " لبس المرأة
للبنطلون الضيق المُفصِّل لجسدها حرام شرعاً وأن عقوبة التبرج والسفور في
الآخرة عقوبة شديدة مثل عقوبة تارك الصلاة أو الزكاة؛ لأن الحجاب واجب
شرعي، والتبرج والسفور من الكبائر المحرمة شرعاً "


[size=21]ثانياًُ: حكم المرأة التي تخرج متعطرة..

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: « أيما امرأة
استعطرت ثم خرجت، فمرت على قوم ليجدوا ريحها؛ فهي زانية » رواه أبو داود،
و النسائي.

ثالثاً: حكم المرأة التي ترقق حواجبها.. قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: « لعن الله الواشمات، والمُستوشمات، والنامصات، والمُتنمصات، والمُتفلجات للحسن، المغيرات خلق الله »
والنامصة: هي من ترقق الحاجبين للنساء، والمتنمصة: هي من يتم ترقيق حواجبها.





رابعاً: تبرج المرأة بصوتها أو مشيتها..
قال - تعالى -: {يا نساء النبي لستُنَّ كأحد من النساء إن اتقيتُنَّ فلا
تخضعنَ بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض، وقلن قولاً معروفاً} [الأحزاب:
32]. ولا تخضعن بالقول: أي لا تُلن القول، ولا يكن في صوتكن ميوعة الأنوثة
عندما تخاطبن الرجال. وقال - تعالى -: {ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين
من زينتهن} وذهب ابن كثير، إلى أن المرأة منهية عن كل شئ يلفت النظر إليها
أو يحرك شهوة الرجال نحوها.

خامساً: التبرج المُقَنَّع.. فقد
رأى أعداء الصحوة الإسلامية أن يتعاملوا مع الحجاب الشرعي بطريقة خبيثة؛
فراحوا يروجون صوراً متنوعة من الحجاب على أنها حل وسط ترضي المحجبة به
ربـها زعموا!!! - وفي نفس الوقت تساير مجتمعها، وتحافظ على أناقتها. وكانت
بيوت الأزياء قد أشفقت من بوار تجارتها؛ بسبب انتشار الحجاب الشرعي، فمن
ثَمّ أغرقت الأسواق بنماذج ممسوخةٍ من التبرج تحت اسم (الحجاب العصري)
وأحرجت ظاهرة الحجاب الشرعي طائفة من المتبرجات اللائي هرولن نحو (الحل
الوسط)؛ تخلصاً من الحرج الاجتماعي الضاغط، الذي سببه انتشار الحجاب
الشرعي، وبمرور الوقت تفشت ظاهرة (التبرج المقنع) المسمى بالحجاب العصري،
يحسب صويحباته أنهن خير البنات والزوجات؛ لذا فيا صاحبة الحجاب العصري:
حذار أن تصدقي أن حجابك هو الشرعي الذي يرضي ربك، وإياك أن تنخدعي بمن
يبارك عملك هذا، ويكتمكِ النصيحة ولا تغتري فتقولي: " إني أحسن حالاً من
صويحبات التبرج الصارخ" فإنه لا أسوة في الشر، فعليك أن تقتدي بأخواتك
الملتزمات بالحجاب الشرعي بشروطه.


سادساً: ماذا عن الوجه؟ اتفق العلماء على وجوب تغطية الوجه
في مثل هذا الزمن الذي كثرة فيه الفتنة، وكثر فيه الفساق الذين لا يتورعون
عن النظر المحرم. ويقول - تعالى -: {فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك في ما
شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليما} [النساء:
65]، ويقول ابن كثير - رحمه الله - في تفسير هذه الآية: يُقسم الله -
تعالى -بنفسه الكريمة المقدسة: أنه لا يؤمن أحد حتى يحكم الرسول - صلى
الله عليه وسلم - في جميع الأمور، فما حكم به فهو الحق الذي يجب الانقياد
له ظاهراً و باطناً، وإذا حكّموك يطيعونك في بواطنهم، فلا يجدوا في أنفسهم
حرجاً مما حكمت به؛ فينقادون له في الظاهر والباطن لذلك فهو تسليم كلي، من
غير ممانعة، ولا مدافعة، ولا منازعة. والخلاصة: أن أبواب التبرج محدودة،
ويسهل تفاديها وهي لبس القصير أو الضيق أو الرقيق أو المزين اللافت للنظر،
وعلينا أن نرسي مبدأً هاماً، وهو أن الإسلام هو الاستسلام، والإذعان
والانقياد، لأمر الله - تعالى -، إذاً يكون موضع البحث هو التأكد من أن
هذا التكليف قد ورد في كتاب الله أو في سنة رسول الله. فهيا أختاه نعود
إلى رضا الله الذي خلقنا بيده، ونفخ فينا من روحه، فهذا الحجاب أمر به
الله ورسوله - صلى الله عليه وسلم - وقد قال الله - تعالى -: {وما كان
لمؤمن ولا مؤمنةِ إذا قضى الله ورسولُه أمراً، أن يكون لهم الخِيَرةُ من
أمرهم، ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبيناً} [الأحزاب: 32]، أي أنه
إذا حكم الله ورسوله بشيء؛ فليس لأحد مخالفته ولا اختيار لأحدهم لا برأي
ولا بقول.


إذاًً المسألة ليست مسألة اقتناع، بقدر ما هي مسألة إيمان
وامتثال لأمر الله. وإنا لعلى يقين من وجود الخير داخلك، فإنك ما تقومين
بمعصية الله عن قصد، وإنما هي فطرتك في حب الظهور بمظهر الجمال والتناسق
ومسايرة أقرانك، ولكن ما دام هذا يثير الفتنة ويغضب ربك ويؤدي للإساءة
إليك؛ باعتبار التبرج قرينة تشير إلى سوء النية وخبث الطوية، مما يعرضك
لأذى الأشرار والسفهاء، كما تقومين بتسهيل معصية الزنا بالعين، قال رسول
الله - صلى الله عليه وسلم -: « العينان زناهما النظر » رواه مسلم، فعليك
ألا تُصِّري على ذلك. فهيا انضمي إلينا؛ ليُكَثِّرَ بعضُنا بعضاً. واعلمي أن حجابك يَبُث الرعبَ في قلوب أعداء الإسلام.
وتحتَجُّ بعض الفتيات حين تنهاها عن التبرج أو تأمرها بالحجاب الشرعي،
أنها مقتنعة تماماً، لكن شهوة المظهر تغلبها، وهي لا تستطيع ضبط نفسها.
وقد يبدو العذر منطقياً لدى البعض لأول وهلة، ولكن حين تراها في شهر رمضان
وقد التزمت بعض الشيء -وهو سلوك محمود ولا شك- يدل على أنها تملك القدرة
على ضبط نفسها و الانتصار على شهوة المظهر. أختاه تخيلي بعض الملتزمات في
عقلك، واسألي نفسك هذا السؤال: ألا أستطيع أن أكون واحدة من هؤلاء؟ كيف
نجحوا وهم يعيشون في المجتمع نفسه، ولهم شهوات وأمامهم عوائق كما أن لي
شهوات وأمامي عوائق فقد كان العديد من الفتيات في طريق التبرج ثم منَّ
الله عليهن بالهداية؛ فتبدلت أحوالهن وتغيرت و سرن في رِكاب الصالحات
الطائعات، وربما كانت زميلة لك… فكيف ينجحن في اجتياز هذه العقبة وتفشلي
أنت؟! ولماذا استطعن التوبة ولم تستطيعي أنت؟ إن العوائق عند الكثير من
الفتيات عن التوبة والالتزام ليس عدم الاقتناع، بل هو شعور بعدم القدرة
على التغير. أفلا تُعتبر هذه الفتاة الملتزمة نموذجاً لك، ودليل على أن
عدم القدرة لا يعدو أن يكون وهماً نصطنعه؟!! فماذا يمنع أن تكوني أنت
واحدة من هؤلاء؟ وما الذي يحول بينك وبين ذلك؟ فأعيدي الحسابات، وصححي
الطريق، ولا تكوني ممن تقتنع بخطأ طريقها وتتمنى التغيير؛ لكنها تنتظر
المناسبة ألا وهي أن يموت قريب لها، أو تُصاب بحادث فتَتَّعِظ؛ فيهزها
الموقف فيدعوها للتوبة!! ولكن ماذا لو كانت هي ذلك الميت فيتعظ بها غيرها؟
أو كان الحادث الذي تنتظره ليردها إلى التوبة فيه نهايتها؟!! أختي الفتاة
ليس للإنسان في الدنيا إلا فرصة واحدة، فالأمر لا يحتمل المخاطرة. يقول
الله - تعالى -: {إنما كان قول المؤمنين إذا دُعوا إلي الله ورسوله ليحكم
بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون} [النور: 51]


فهناك غائب ينتظرك وليس له وقت محدد، إنه الموت.. نعم الموت، قد
يأتي وأنت تأكلين أو تشربين أو نائمة، وربما وأنت تضحكين أو تلعبين… فاتقى
الله، فمهما تهربين منه فإنه ملاقيك {قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه
ملاقيكم} ماذا أعددتِ له؟.. ماذا عمِلتِ للفوز برضا الله؟ قولي لي بربك..
كيف ترتاح نفسك وأنت عاصية لله؟ أم كيف يطمئن قلبك، أم كيف يرضى ضميرك عما
أنت فاعلته؟!! أما استشعرتي عظمة الجبار؟! أما تخافين غضب القهار.. ؟!!
نعم لقد أغضبتِ مولاك من أجل هواكِ، من أجل أن يُقال فلانة جميلة.. وليكن
ذلك فقد قيل. ثم ماذا. ثم تُلعنين؟!! إلى متى وأنت في غفلة.. ؟ إلى متى
وأنت تقولين غداً أتوب! غداً أرجع إلى ربي! غداً أخلع كل المنكرات و أقوم
بكل الصالحات… !!! إلى متى؟!! أختي الغالية كوني شجاعة ولا تترددي، اتخذي
القرار، واسلكي طريق الصالحات، ولا تغتري بكثرة الهالكات فعمل الناس ليس
هو الحكم يقول الله - تعالى -: {وإن تُطِع أكثر من في الأرض يُضلوكَ عن
سبيل الله} وقول الله - تعالى -: {قل لا يستوي الخبيث والطيب ولو أعجبك
كثرة الخبيث فاتقوا الله يا أولي الألباب لعلكم تفلحون} [المائدة: 100]،
ويقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق
» واعلمي أن الله - عز وجل - يفرح بتوبة عبده، ويبدل له السيئات حسنات عند
رجوعه إليه {إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم
حسنات وكان الله غفوراً رحيماً}



هدااك الله اختاه لما فيه من رضااه



فماذا سينفعك النمص ولبس الضيق والتبرج بعد مماتك؟؟

الى متى اختااه؟؟


الى متى وانتي تعصـين ربك وخالقك ؟


الى متى وانتي منجرفه وراء الموضه واللباس الاجنبي






في إحدى كليات البنات في منطقة ابها..كان احد الدكاتره
مسترسلا في قصة ماشطة بنات فرعون..حين دعاها (فرعون) فقال لها: يا فلانة,
أو لك رب غيري ؟ قالت: نعم. ربي وربك الله عز وجل الذي في السماء, فأمر
بقدر من نحاس ،فيه زيت فأحمي حتى غلي الزيت.. ثم امر بها لتلقى هي
وأولادها فيها ،
فقالت: إن لي إليك حاجة, قال: وما
هي؟ قالت: أن تجمع عظامي وعظام ولدي في ثوب واحد وتدفننا. قال: ذلك لك
علينا لما لك علينا من حق . فأمر بأولادها فألقوا في القدر.. بين يديها
واحدا واحدا,وهي ترى عظام اولادها طافية فوق الزيت.. وتنظر صابرة. إلى أن
انتهى ذلك إلى صبي لها مرضع وكأنها تقاعست من أجله, فقال (الصبي) : يا أمه
, قعي ولا تقعسي , اصبري فإنك على الحق, اقتحمي فإن عذاب الدنيا أهون من
عذاب الاخرة, ثم ألقيت مع ولدها
فإذا بالصراخ يهز اركان القاعة.. والبكاء..فالتفتوا فاذا هي احدى
الطالبات.. عليها لبس مشين.. قد بكت حتى سقطت الارض.. فاجتمعت عليها
الطالبات فاخرجوها.. خارج القاعة حتى هدات.. وسكنت ثم اعادوها.. والشيخ
مازال مسترسلا يذكر مالهذه المراة المؤمنة من نعيم..فلقد احتسبت اولادها
الخمسة لكي لاترجع عن دين الله.. ثم مزق الزيت المغلي لحمها..وهي راضية
بذلك..فاذا بالصراخ يتعالى والبكاء مسموع .. واذا هي نفس الطالبة..بكت حتى
سقطت على الارض..فاجتمعت عليها الطالبات فاخرجوها.. خارج القاعة حتى
هدات..وسكنت ثم اعادوها.. والشيخ .. يتحدث عن نعيم الجنة ومايقابله من
عذاب النار..فصرخت هذه الفتاة مرة أخرى ثم سقطت صامته.. لاتحرك
شفه..اجتمعت عليها زميلاتها من الطالبات..وهم
ينادونها..:فلانه..فلانه............لم تجيب بكلمة..وكأنها في ساعة
إحتضار..فلانه..شخصت ببصرها الى السماء..ايقنوا انها ساعة الاحتضار..أخذوا
يلقنونها الشهادة... * قولي لا اله الا الله.. * اشهدي الا اله الا الله..
* اشهدي الا اله الا الله..لامجيب...
زاد شخوص بصرها....اشهدي الا اله الا الله....اشهدي الا اله الله.. * نظرت اليهم وقالت :اشهداشهد
أُشهدكم انني أرى مقعدي من النار
أُشهدكم انني أرى مقعدي من النار
أُشهدكم انني أرى مقعدي من النار




اخبريني اختااه ..

اتريدين جنه ربك التي عرضها السماوات والارض .. ام دنيا فاانيه كثرت فتنها ومعااصيها؟

وهل تريدين رضا ربك عزوجل ام رضا زميلاتك اللاتي انجرفن وراء الموضه .. والتي مصيرهن كتلك التي رات مقعدها من النار!

اتيريدين قبر منير بعملك الصالح وطاعتك لله وسترك وحفظك لدينك اينما ذهبت ام تريدينه تتخبطه النار يمينا وشمالا ؟؟

(ان الشيطان يعدكم سووء والله يعدكم جنه ومغفره باذنه)



اتق الله في نفسك ولتكوني خير قدوه لزميلاتك التي اضلتهن فتنه الحياه الدنيا بما فيها من معصيه الله

ولاا تجعليهن قدوتك الا ان كانو ممن يرضى الله عنهم ورسوله الكريم

قال تعالى ( ام حسب الذين اجترحوا السيئات ان نجعلهم كالذين امنوا وعملوا الصالحات سواء محياهم ومماتهم ساء ما يحكمون )








الصورة الاولى : لخاتمة حسنة









,



,



,



رجل وجد متوفيا في الحرم النبوي الشريف وهو ساجد ( هنيئا له هذه الخاتمة )


قال تعالى : ( الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ
الْمَلائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُواْ
الْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ )


,

,

,

الصورة الثانية : لخاتمة سيئة






,

,

,

وفاة شاب في احدى حمامات الفنادق ( غفر الله له ورحمه )


قال تعالى ( ان تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله وان كنت لمن الساخرين )



وقال الحافظ ابن كثير رحمه الله:



(إن الذنوب والمعاصي والشهوات تخذل صاحبها عند الموت، مع خذلان الشيطان له، فيجتمع عليه

الخذلان مع ضعف الإيمان،فيقع في سوء الخاتمة، قال تعالى: (وكان الشيطان للإنسان خذولا)



قد مضى العمر وفات يا أسير الغفلات

فاغنم العمر وبادر بالتقى قبل الممات



اللهم أحسن خاتمتنا ,,



انشريها لعل الله ان يهدي فتاه على يديك[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pal-wax.yoo7.com
عطر بالتوحيد لسانك
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 1660
العمر : 26
الموقع : الاقصى في قلوبنا
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : ونعم بالله
تاريخ التسجيل : 19/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: حجـــــابي جـــــنتي   الخميس ديسمبر 31, 2009 12:07 pm

الله يسترنا و يعفوا عنا و يثبتنا الله و اياكم في لبس الحجاب
الله المستعان أسأل الله ان يحسن خواتمنا اللهم امين يارب العالمين
انه و لي ذلك والقادر عليه
السلام عليكم

∫ ∫…҈…∫ ∫…التوقيع…∫ ∫…҈…∫ ∫


http://nas.mbc.net/viewVideo.php?fileID=219801
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pal-wax.yoo7.com/forum.htm
عاشقة الشهادة
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 801
العمر : 26
الموقع : فلسطين
العمل/الترفيه : طالبة جامعة _قسم علم النفس
المزاج : الحمد لله على كل حال
تاريخ التسجيل : 31/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: حجـــــابي جـــــنتي   الخميس ديسمبر 31, 2009 2:10 pm

مشكورة عاشقة على الطرح المميز

لكى تحياتى

عاشقة الشهادة

∫ ∫…҈…∫ ∫…التوقيع…∫ ∫…҈…∫ ∫


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وردة غزة
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 50
تاريخ التسجيل : 15/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: حجـــــابي جـــــنتي   السبت يناير 02, 2010 6:07 pm

مشكورة اختى الكريمة على الموضوع الرائع

وهالايام قال منتشرة موضة عمل الشالة متل هادى الى فى الصورة




بحكوا عنها خليجى

حسبى الله ونعم الوكيل بدل ما يرضوا الله برضوا الغرب

اللهم ثبتنا على دينا يارب العاليمن

لكى منى ارق التحايا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الجنان
ادارة الموقع
ادارة الموقع
avatar

انثى عدد الرسائل : 708
العمر : 22
المزاج : الحمد لله على كل حال
تاريخ التسجيل : 01/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: حجـــــابي جـــــنتي   الأحد يناير 03, 2010 6:27 am

اللهم ثبتنا واياكم على الدين يارب

شكر لكم جميعا على مروركم العطر


∫ ∫…҈…∫ ∫…التوقيع…∫ ∫…҈…∫ ∫


http://dc08.arabsh.com/i/00981/vnknsflexyim.swf
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pal-wax.yoo7.com
 
حجـــــابي جـــــنتي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عشاق الجنان :: جنان الأخت المسلمة :: جنة المرأه المسلمه-
انتقل الى: